Pressroom

انتخاب لمياء المبيّض بساط للمرة الثانية توالياً نائبة لرئيسة لجنة خبراء الأمم المتّحدة للإدارة العامة

انتُخبت رئيسة معهد باسل فليحان المالي والاقتصادي لمياء المبيّض بساط للمرة الثانية توالياً نائبة لرئيسة لجنة خبراء الأمم المتّحدة المعنيّة بأمور الحوكمة والإدارة العامة (CEPA) خلال جلسة افتتاح دورتها الحادية والعشرين التي عقدت الاثنين بمقر الأمم المتحدة في نيويورك.

واستُهلت الدورة بانتخاب جيرالدين فريزر موليكيتي من جنوب إفريقيا رئيسة اللجنة، وكل من بساط والهولندي لويس مويلمان والألماني رولف ألتر نواباً للرئيسة، إضافة إلى أعضاء، وإقرار جدول الأعمال.

وكان المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتّحدة (ECOSOC) ضمّ بساط إلى اللجنة عام 2017، فإصبحت بذلك أول خبير لبناني يُعَيَّن في هذه الهيئة المؤلّفة من 24 خبيراً عالمياً يجتمعون سنوياً في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، وأحد عضوين عربيين فيها.

وشاركت بساط للمرة الأولى في اجتماعات CEPA عام 2018، وانتخبت نائبة لرئيس اللجنة التي تتولى دعم عمل المجلس الاقتصادي والاجتماعي لتعزيز وتطوير الإدارة العامة والحكم في الدول الأعضاء، لاسيما في ما يتعلق بتنفيذ أهداف التنمية المستدامة لسنة 2030.

وشدد رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي كولن فيكسن كيلابيلو ومساعد الأمين العام للأمم المتّحدة ليو زنمن في افتتاح الدورة الحالية التي تستمر إلى الثامن من نيسان الجاري على الدور المتنامي الذي تؤديه اللجنة في تقديم النصح والمقترحات العمليّة المتعلقة بتعزيز الحوكمة في المنتدى السياسي الرفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة.

وتتمحور نقاشات الدورة الحادية والعشرين على أوراق عمل أعدّها الخبراء وتتناول بناء مؤسسات قويّة لمكافحة تغير المناخ وآثاره، والإدارة المستدامة للموارد، ومسائل الحوكمة وبناء المؤسسات في البلدان المتأثرة بالنزاعات. كذلك تتناول التطبيق الفاعل لمبادئ الحوكمة المستدامة على الصعيد المحلّي وتحسين الإدارة المالية من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وكذلك المسائل المتعلقة بالقوة العاملة والحكومة الرقمية.

وتنظّم خلال الدورة جلسات حوار بين الخبراء وبعض البلدان التي تجري استعراضات وطنية طوعية بشأن الجوانب المؤسسية لتحقيق أهداف التنمية وخصوصا الهدف السادس عشر.

Resources