Press Today

أرقام صادمة عن هجرة الأدمغة: لبنان يخسر رأسماله البشري

سامي خليفة- رويداً رويداً، يفقد لبنان نخبته وهو ينوء تحت ثقل اقتصاده المتدهور، وبدأنا عملياً نشهد تفريغ البلاد من كفاءاتها الأساسيّة في كل القطاعات التي كانت لبيروت ميزات تفاضليّة فيها. فدرجات اليأس المتقدمة، وانسداد الأفق، وهوان الخدمات العامة، وكذلك مشقة الوصول إلى الخدمات المُلحّة وتبخر قيمة الأجور، دفعت بالأدمغة للهجرة نحو مختلف أصقاع الأرض، بحثاً عن فرص عمل أفضل، واستقرار لم يعد متوفراً في لبنان.
لقراءة المقال كاملاً