Press Today

أزمة التعليم هي الأكبر ومشكلة التعليم الخاص تتفاقم التكلفة في المدارس الرسمية أعلى والمستوى أدنى

فيروز فرح سركيس- ان صرخة المدارس الخاصة في خضم الازمة الاقتصادية، اضافة الى ازمة كورونا، هي ازمة الجميع، فقد طاولت الازمة الاقتصادية والازمة الصحية كل القطاعات ولكن اثرها الاكبر كان على قطاع التعليم، سيما المدارس الخاصة، فهناك ما لا يقل عن 700000 تلميذ )سبعمئة الف( في هذه المدارس، ما يمثل حوالى ثلثي تلامذة لبنان وتالياً ثلثي اللبنانيين. وما حصل خلال ازمة كورونا من تضعضع ان بالنسبة الى تدريس التلامذة عن بعد بعد بقائهم في المنازل نحو اربعة اشهر، ام بالنسبة الى قدرة الاهالي على تسديد الاقساط
لقراءة المقال كاملاً