Press Today

أوروبا في مواجهة الغاز الروسي: شراء الوقت

كريم عبدالله، ماهر سلامة- يمكن القول إن أوروبا تخلّت عن رفاهية شعوبها. قد لا تكون فعلت ذلك عمداً، لكنها فعلته وهي تعرف تماماً أنها مقبلة على شتاء قاسٍ بلا الغاز الروسي غير القابل للتعويض بسهولة. وها هي اليوم، مع اقتراب البرد، تحاول أن تجد حلولاً عاجلة مثل شراء الغاز المسيّل وتخزينه، أو العودة إلى استعمال الفحم. لكنّ خيارات كهذه لا تمثّل حلّاً نهائياً للمأزق الذي تعيشه. لذا، تترقّب أوروبا ظروفاً لم تشهدها منذ الحرب العالميّة الثانية. منذ بداية الحرب الروسيّة الأوكرانيّة، هناك ترقّب لما ستقوم به أوروبا في مواجهة احتمالات النقص في إمدادت الغاز، ولا سيما أن 40% من كميات الغاز المستهلك في أوروبا هي روسية. قدوم الشتاء يُعدّ محورياً في هذا المجال، ولا سيما بالنسبة إلى التدفئة، إذ إن فصل الشتاء في أوروبا يكون قاسياً ومصحوباً بالثلوج لفترة طويلة. فالمشاركة الأوروبية في العقوبات على روسيا، نسفت العلاقات المستقرّة طاقوياً بينهما
لقراءة المقال كاملاً