Press Today

إجراءات المدارس بعد الجائحة تشخيص الصعوبات التعلّمية أقلّ سهولة

سكينة النابلسي- جرت العادة في كثير من المؤسّسات التعليميّة، بعد الانتهاء من التقويم الختاميّ للمتعلّمين، أن يُصار إلى إحالة من يظهرون مشكلات تراكميّةً في أحد المستويات الأكاديميّة، أو النمائيّة، للخضوع تشخيص نفس – تربويّ، لتحديد طبيعة المشكلة التي تواجههم. هذه الإحالة غالبًا ما يسبقها إجراء تدخّلات تربويّة، كتعديل الأهداف التعليميّة أو اعتماد استراتيجيّات التعليم التي تتناسب مع المستوى الحاليّ للمتعلّمين.
لقراءة المقال كاملاً