Press Today

إستمرار الدعم: "خسارة مثلّثة بلدية أصيلة"

خالد أبو شقرا- جولة جديدة ينتصر فيها “اللاحل”، في موضوع دعم المحروقات وتحسين القدرة الشرائية. بدلاً من التحلي بالجرأة لرفع الدعم نهائياً وإصلاح القطاع العام، جرى تمديد الدعم إلى نهاية أيلول على سعر وهمي جديد، واقرار زيادة على الرواتب. فأضيف هذه المرة إلى فريق الخاسرين من المودعين والمستهلكين طرف ثالث، تمثل بمالية الدولة. حيث سيتم تسديد الفرق بين السعر المدعوم وسعر منصة مصرف لبنان بموجب اعتماد في موازنة العام 2022 وتحميل كل المواطنين وزر زيادة الأجور
لقراءة المقال كاملاً