محمد وهبة- تضخّم الأسعار بدأ يظهر. النتائج ستكون كارثية اجتماعياً وخصوصاً على أولئك الذي يتقاضون رواتب أقل من 3 ملايين ليرة، علماً بأن 67.4 % من الأجراء المصرّح عنهم للضمان الاجتماعي يتقاضون أقل من المعدل الوسطي للأجور البالغ 1.750 مليون ليرة. إنه الفقر يطرق الأبواب أصدرت إدارة الإحصاء المركزي مؤشّر الأسعار لشهر كانون الأول 2019 والذي أظهر أن التضخّم بلغ في هذا الشهر وحده
لقراءة المقال كاملاً