Press Today

"الأمن الصحي" في دائرة خطر الـ"هيركات" وتقييد السحوبات المصرفية

باتريسيا جلاد-على وقع تداعي القطاعات الإقتصادية والمالية في لبنان جرّاء «الضيقة» الناجمة عن شحّ السيولة نتيجة تقييد السحوبات النقدية من المصارف لا سيما على رواتب الأطباء والعاملين في المستشفيات، بالتوازي مع تفاقم الكلفة المعيشية، أطلت نقابة المستشفيات لتذكّر بالواقع المزري الذي تعيشه ولتدق ناقوس الخطر الكبير لـ»الأمن الصحّي» الذي ندور في دائرته، والتصعيد في حال عدم التوصّل إلى حلول ايجابية.تتقاذف المصارف والبنك المركزي المسؤوليات لتبرير سبب خفض قيمة السحوبات وفرض بعض المصارف رسوماً أو بمعنى آخر «هيركات» على السحوبات حتى على الليرة اللبنانية. فالمصارف تتحجّج بأن مصرف لبنان لا يسلّمها السيولة التي تحتاجها بالليرة في حين أكّد «المركزي» في بيان أنه يمكنها بيع ما تشاء من الدولارات للحصول على الليرة اللبنانية.
لقراءة المقال كاملاً