Press Today

الأولوية لتنشيط الاقتصاد لا لسداد الدّين

ابراهيم الأمين- المداولات غير المصرّح عنها حول كيفية تعامل الخارج مع الأزمة الماليّة والاقتصادية، تشير إلى أن الولايات المتّحدة لا ترى من داعٍ لأي إطار له بعده السياسي أو الاجتماعي. بل هي تعتقد أن لبنان وقع في حالة الإفلاس دولة ومصارف، وأن العلاج الوحيد إخضاعه لوصاية المؤسّسات المالية والنقدية الدولية المعنية. هذا التصور يعني ببساطة، الطلب إلى الحكومة اللبنانية الامتثال الطوعي والكامل لآليات عمل البنك الدولي وصندوق النقد الدولي
لقراءة المقال كاملاً