Press Today

الإنتاج في أدنى مستوياته وخشية من الغرق في الظلام الدامس مع انعدام البدائل "ناطورة" الظلمات" تدير العتمة بدلاً من تأمين الكهرباء

خالد أبو شقرا- ساعات الكهرباء التي لا تكفي لانهاء «نزل غسيل»، تعتبر أكثر من كافية للضغط على المواطنين، وتحقيق المنظومة غاياتها. ما تبقى من تغذية هزيلة تشكل لآلاف العائلات «الحيلة والفتيلة»، بعد تحليق تعرفة المولدات، توظف لحسم ملفات الصراع الجيوسياسي حيناً، وللمفاوضة على مصير اللبنانيين أحياناً كثيرة. هكذا ومثل العادة يخيّر المواطن بين السيئ والأسوأ، ولا يفسح له المجال للرفض أبداً.
لقراءة المقال كاملاً