Press Today

الازمة الاقتصادية في لبنان بين سندان الفساد ومطرقة الدولار!

ميراي عقيقي محفوظ- هواجس اللبنانيين تزيد مع اقتراب المُستقبل الغامض. فتشكيل الحكومة ومدى تقبّل الشارع المُنتفض، والأحزاب والمجتمع الدولي لها رهنٌ بالوقت . والازمة الاقتصادية والمالية الاقوى في تاريخ لبنان، لا تحتمل المزيد من تضييع الوقت والتمييع، فهل تنجح القوى السياسية بعبور هذه الأزمة واعفاء المواطن اللبناني من شبح الإفلاس؟ فالتآكل الإقتصادي والمالي وفقدان الثقة بالقطاع المصرفي والليرة اللبنانية وزيادة الفقر الى ازدياد. واذا كانت الإحتجاجات الشعبية قد تراجعت بسبب عوامل الطقس وخلط بعض الأوراق السياسية
لقراءة المقال كاملاً