Press Today

الاقتصاد الروسي حتى بوتين

الدكتور لويس حبيقة-هنالك وجهات نظر مختلفة جدا حول مسيرة الرئيس الراحل ميخائيل غورباشوف الذي تولى السلطة في الاتحاد السوفياتي في آذار 1985. تم اختياره للقيام باصلاحات سياسية واقتصادية كبيرة، لكنه تخطى الحدود وانتهى عهده في 1991 مع زوال الاتحاد وتقسيمه على الجمهوريات الـ 15 بزعامة روسيا التي حصلت على مقعد مجلس الأمن. وصول غورباشوف الى السلطة لم يكن أمرا عاديا، اذ كيف لنظام قاس وجامد أن يختار لقيادته رجلاً معروفاً بانفتاحه وشجاعته وتجدده وأفكاره الخلاقة؟ هل كان لغورباشوف خطة عمل واضحة لم يستطع تنفيذها أم على العكس كانت خطته تغيير كل شيء بدأ من النظام الى الجغرافيا وربما العالم؟ جرأته الظاهرة خلال الست سنوات التي حكم خلالها كانت يمكن أن تعرضه للعزل وربما للسجن، لكنه استطاع تنفيذ ما أراده لمصلحة الشعب كما يعتقد هو
لقراءة المقال كاملاً