Press Today

التسديد التدريجي للودائع يُقلّص عدد المصارف ويرفع سعر الصرف من جديد

خالد أبو شقرا- نشوة المودعين بـ”سكرة” التسديد التدريجي للودائع بالعملات الأجنبية ذهبت، لتحل مكانها “فكرة” من أين ستتأمن الأموال، والخلفيات الحقيقية من وراء هذا الإجراء.تتأمن السيولة بحسب القرار مناصفة من سيولة المصرف المعني لدى المصارف المراسلة في الخارج ومن التوظيفات الإلزامية بالعملات الأجنبية لدى مصرف لبنان. لكن من جهة أخرى “يحظر على المصارف أن تستعمل الأموال المودعة نقداً لدى مراسليها في الخارج، تطبيقاً لاحكام المادة الثالثة مكرر من التعميم 150 الصادر بتاريخ 9/‏4/‏2020. وإن عدم تقيد أي مصرف باحكام هذا القرار يلزمه باعادة السيولة الخارجية بالعملة الأجنبية التي استفاد منها من مصرف لبنان، ويعرضه للعقوبات المنصوص عليها في المادة 208 من قانون النقد والتسليف.
لقراءة المقال كاملاً