Press Today

التنافس الاقتصادي يرجّح كفّة صناعة أميركا للكورونا

ريمون ميشال هنود- يأتي مقالي هذا في سياق موضوع فيروس الكورونا وهو المقال الثاني الذي يلي مقال بين أميركا والصين لا وجود لرمانة بل لقلوب ملآنة وغايتي من خط هذا المقال استكمال نشر أدلة جديدة يشعر كل قارئ لها بأنها ترجّح كفّة إنتاج واشنطن لفيروس كورونا لأسباب اقتصادية بحتة تتعلق بالتنافس الاقتصادي الحاد بينها وبين بكين. بتاريخ 18 آذار 2020 بأن من مصلحة أميركا صناعة الفيروس ونشره في الصين لأن أميركا باتت مربكة جراء التقارب الروسي » تايم « وفي هذا الإطار قال موقع الجزائرر-الصيني وجراء خوفها من تنامي هذا التقارب الاقتصادي أكثر مما تتوقعه واشنطن والذي في حال تناميه سيشكّل لها عبأً كبيراً لأن الأمرة في تسيير القرارات الدولية فيما يتعلق بمناطق النزاع خصوصاً والمناطق ذات الأهمية االأستراتيجية اقليمياً وعالمياً ستغدو بهذا التقارب التحالف وهذا يعني عملياً نهاية النفوذ العالمي لأميركا على الكتلة الدولية.
لقراءة المقال كاملاً