Press Today

التّغطية الصحية في لبنان: مسارات متعدّدة يوحّدها الانهيار

عبيدة الحنا- في تشرين الأوّل من عام 1970 أصدر وزير الصحّة في حكومة صائب سلام، إميل بيطار، قراراً قضى بإلغاء شهادة فقر الحال، أي الوثيقة التي تُثبت فقر حال حاملها وتخوّله الحصول على الطبابة والاستشفاء على نفقة وزارة الصحة. قرار بيطار الذي أراد به أن يكون مدخلاً لإرساء التغطية الصحية لجميع اللبنانيّين واللبنانيات مباشرة من دون وساطة، وأياً يكن وضعهم المهني، استُتبع بقرار لاحق في أيار 1971، قضى بلزوم العمل ابتداءً من أيار عام 1972 بالبطاقة الصحية التي تعطي حامليها، من ذوي الدخل المحدود، الحقّ بالطبابة والاستشفاء في جميع المؤسّسات الصحّية المتعاقدة مع الدولة. وطرح بيطار نظام البطاقتَين: البطاقة العائلية وتشمل الوالدين والأولاد ممّن هم دون الـ18 عاماً، والبطاقة الفردية لمن تجاوز سنّ الـ18.
لقراءة المقال كاملاً