Press Today

الديون السيادية: من يملكها؟ من يسيطر عليها؟

ترزح 62 دولة مصنّفة من الدخل المتوسط والمنخفض تحت أعباء دين سيادي بقيمة نحو 691 مليار دولار. تمثّل هذه الديون 33% من مجمل ديون هذه الدول البالغة 2.1 تريليون دولار. ويقدّر إجمالي خدمة الدين لهذه السندات بين عامَي 2021 و2025 بما يقارب 330 مليار دولار.أعدّت الشبكة الأوروبية للديون والتنمية تقريراً بعنوان «نم الآن في النار: السندات السيادية وأزمة ديون كوفيد-19». يشير التقرير إلى أن 33% من ديون 62 مصنفة ذات دخل متوسط ودخل منخفض، هي ديون سيادية (المقصود بالدين السيادي المقترض عبر إصدار سندات دين حكومية وليس ذلك الدين الذي حصلت عليه من خلال اتفاقات أو برامج تمويل مع دول أو منظمات ومؤسسات دولية). الحصّة الأكبر من هذه الديون تعود لدول أميركا اللاتينية والبحر الكاريبي بقيمة إجمالية تبلغ 245 مليار دولار، وهو ما يشير إلى حجم الأزمة المرتقبة للدين في هذه المنطقة من العالم. وتليها دول أوروبية وآسيوية تقع ضمن تصنيف الدخل نفسه أصدرت سندات سيادية بقيمة إجمالية تبلغ 176 مليار دولار، ودول في آسيا الشرقية والمحيط الهادئ أصدرت سندات بقيمة 110 مليارات دولار.
لقراءة المقال كاملاً