Press Today

الرؤية الاقتصادية الاجتماعية أهمّ من الأرقام

علي حمادة- أما وقد أقرّ مجلس الوز ا رء مشروع موازنة ٢٠١٩ وأحاله على مجلس النواب ليدرس ويناقش ويقر في غضون شهر، يفترض أن نذكر بأن الموازنة إنما ستكون موازنة نصف سنة، وبالتالي فإن الرقم ٧،٥٩ في المئة كنسبة عجز سيكون نظريا أكثر منه واقعيا، لان الجولة أنفقت في الأشهر الستة الأولى من السنة على أساس القاعدة الاثني عشرية وفقا لموازنة ٢٠١٨ الكارثية. وبالتالي، فإن التعويل يجب أن يكون على العمل منذ اليوم على موازنة ٢٠٢٠ لكي يتم تقديمها في مواعيدها القانونية، أي بحلول شهر تشرين الأول المقبل، لكي تقر قبل نهاية ٢٠١٩
لقراءة المقال كاملاً