Press Today

الزراعة التعاقدية... مستقبل القطاع بلا منازع

المهندس موسى فريجي- يبقى حديث الساعة في ظلّ الضائقة الإقتصادية هو كيفية توفير أكبر قدر من المواد الغذائية محلياً، بعد أن بُلِيَ لبنان بسياسة الإنفتاح المفرط منذ العام 1992 حتى الآن. أدّت هذه السياسة إلى توقُف معظم الزراعات وبالتالي، الى الإعتماد على الإستيراد المدعوم من منشئه، والذي يصل إلى لبنان بسعرٍ أقل من كلفة إنتاجه محلياً. السؤال الأهم، هو كيفية الإنتقال من إستيراد بعض المنتجات الزراعيةة والغذائية إلى إنتاجها محلياً؟
لقراءة المقال كاملاً