Press Today

الصناعة تتأقلم: تلبية الحاجات وسدّ النقص

ايفا ابي حيدر-رغم انّ الصناعة تعتبر اليوم المصدر الأساسي لإدخال العملات الاجنبية الى البلد، ورغم التوسّع الذي حققه القطاع في السوق المحلي، لا ت ا زل غالبية المصانع اللبنانية تعمل بأقل من قدرتها الإنتاجية، لأنها تعاني نقصاً في القدرة على تأمين المواد الأولية الضرورية لاستم ا ررية عملها. بعد تراجع حجم الاستيراد من حوالى 20 مليار دولار سنوياً الى حدود 11 مليار دولار، لاحَظ المستهلك فقدان الكثير من المنتجات، لا سيما الأوروبية الصنع، من الأسواق،لتستحوذ المنتجات اللبنانية الصنع على حصة الأسد من لائحة مشتريات المستهلك، خصوصاً مع زيادة إنتاج الصناعات الغذائية بما بين 20 الى 25 % من حصة السوق.
لقراءة المقال كاملاً