Press Today

الطريق إلى ردم فجوتَي الثروة والدخل: ضريبة التضامن

من ضمن النتائج السلبية العديدة التي خلّفتها السياسات الاقتصادية والمالية والنقدية السيئة المُعتمدة في لبنان منذ نحو ثلاثين عاماً، وعلى رأسها الاستدانة المفرطة للدولة وبشروط غير عادلة على الإطلاق، هي مشكلة اللامساواة الكبيرة جداً في الدخل والثروة بين المواطنين. لبنان يُعدّ من أكثر دول العالم في انعدام المساواة بين مواطنيه، إذ تتركّز الثروة الوطنية بشكل كبير لدى نسبة ضئيلة من السكان. لكن فجوة انعدام المساواة تفاقمت بعد انفجار الأزمة الاقتصادية والمالية ابتداءً من مطلع 2019 واندلاع ثورة 17 تشرين الأول ثم تراجع النشاط الاقتصادي وتفشّي الأزمة الصحية والاجتماعية الناجمة عن جائحة كورونا، إذ تزايدت معدلات الفَقر بشكل غير مسبوق. فقد توقّع تقرير صادر عن اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الإسكوا) أن يقفز معدّل الفقر في لبنان من 92 % من السكان في عام 2019 إلى 55 % في منتصف عام 2020 ،
لقراءة المقال كاملاً