Press Today

العيش في الكذبة النقدية

فرحات أسعد فرحات- يعمد آلاف المواطنين، اليوم، كذلك بعض أهل السياسة والإعلام إلى موازاة ما تساويه أجورهم بالليرة مع ما تعادله بالدولار الأميركي ومقارنتها عما كانت تساويه على سعر الصرف الثابت 1500 ليرة. كذلك يعمد الصناعيون إلى مقارنة أسعار الكثير من السلع والخدمات المصنّعة داخلياً، عما كانت تساويه بالعملة الصعبة قبل انخفاض سعر الصرف وقرار المصرف المركزي –وزارة المالية المشترك بإزالة الدعم عن الليرة في أيلول 2019 . إلا أن كلا الأمرين بالنسبة إلى الأجور والأسعار جريمة تقترف بحقّ الاقتصاد وأي إمكانية لإصلاح الاع وجاج القائم
لقراءة المقال كاملاً