Press Today

القدر أو الحضارة» [4]: الملتوثية الجديدة

زياد حافظ- لم تمض دقائق على إعلان القاضي سمويل اليتو في المحكمة الدستورية العليا، نقض قرار سابق صدر عن هذه المحكمة في عام 1973 بحق المرأة بالإجهاض، حتى عمّت شوارع المدن الكبرى تظاهرات معارضة بتشجيع من أعضاء الكونغرس الديموقراطيين. القرار يزيد الانقسام القائم بين مكوّنات المجتمع الأميركي، لأن تداعياته خطيرة، وليس فقط على تماسك الولايات المتحدة بل على مستقبل الكيان. إذ إن خطر الانقراض السكّاني في الولايات المتحدة أمر واقع وحتمي لولا الهجرة، ولو أنها تخلق مشكلات من نوع آخر. قرار كهذا يؤكّد حصول هجوم على الأسرة كوحدة أساسية للتماسك الاجتماعي، ويجعل الفرد يتحوّل من مواطن إلى مستهلك تتقلّص حقوقه وتزيد واجباته خدمة لمصالح أقلية تتحكّم بمقدرات البلاد والعالم، وترفض الخضوع لأي مساءلة أو محاسبة. لماذا يحدث ذلك؟
لقراءة المقال كاملاً