Press Today

الكورونا تعيدنا إلى الزراعة

الدكتور لويس حبيقة-من أسوأ النتائج التي صدرت عن العولمة هو تضخم القطاع الثالث أو الخدمات الى حدود لم يشهدها العالم سابقا. من أسوأ نتائج العولمة انحدار القطاع الزراعي الى حدود لم نعرفها من قبل. الجميع يريد العمل في القطاع الخدماتي أي المصارف والتأمين والسياحة والبورصة وغيرها والقليل يريد أن «يلوث» يديه في الصناعة والزراعة. انتعشت في العقود الماضية كليات ادارة الأعمال ماليا وبشريا وتجهيزيا ونشرت ما تدرسه عالميا من وسائل عملية للاستثمار والمضاربة لا تخلو من المخاطر الكبيرة. لم يعد بإمكان كليات الزراعة الاستمرار لغياب الطلب على خدماتها، فأقفل عدد كبير منها وتعثر التمويل في عدد آخر. هنالك اليوم عودة معاكسة الى الزراعة بعد ان تبين للجميع أخطاء التهور في المال المبني على الجشع والمخاطرة.
لقراءة المقال كاملاً