Press Today

الليلرة السبيل الأقصر لإطفاء الخسائر... لكن ماذا عن التضخّم المفرط؟ "المركزي" يدخل دوّامة طباعة النقود بأرقام "مخيفة"

خالد أبو شقرا-يشي تسارع الأحداث المالية والنقدية، المعزولة عمداً عن الإصلاحات الاقتصادية، بتشريع أبواب جهنم الإنهيار على مصراعيها. فهذه الأبواب التي ظلت مواربة، حياءً أم خوفاً من ردات الفعل، على مدار أعوام الأزمة الماضية، ستُفتح قريباً على وسعها. وأولى بشائرها التناغم الرسمي والعام مع عدم تفليس المصارف، الإرتفاع الهائل في نفقات الدولة، ورفع قيمة السحوبات البنكية من الحسابات الدولارية المسطو عليها بقوة الأمر الواقع إلى 15 ألف ليرة أواسط شباط القادم، وإلى أرقام أعلى في المستقبل القريب.
لقراءة المقال كاملاً