Press Today

المساعدات المباشرة للأفراد والعائلات وسيلة آنية تؤخّر الانفجار ولا تُلغيه بناء شبكة أمان اجتماعي حلّ وحيد لمحاربة الفقر

خالد أبو شقرا-في الوقت الذي يتراوح فيه حجم شبكة الأمان الاجتماعي في الدول بين 1 و2 في المئة من الدخل القومي، تنخفض هذه النسبة في لبنان إلى أقل من 0.35 في المئة. الفقر يتعاظم، ونتائجه تزداد خطورة على المجتمع والاقتصاد. أمّا الحل المعتمد فما زال بمسكّنات المساعدات، والعمل على “تدجين” الفقراء لاستغلالهم أكثر.أمين عام حزب الكتلة الوطنية بيار عيسى يقسم معالجة الفقر القديم والمستجد في لبنان إلى شقين رئيسيين: قصير وطويل الأمد. يتمثل الاول بالاستفادة الآنية من قرض كل من مجموعة البنك الدولي بقيمة 246 مليون دولار لمساعدة 170 الف عائلة، ومساعدة المجموعة الأوروبية ودولة المانيا لنحو 30 الف عائلة أخرى. لنصل في المحصلة إلى تقديم مساعدة مادية مباشرة لنحو 200 الف عائلة، أو ما يعني نحو مليون لبناني. أمّا في حال رفع الدعم فهناك اقتراح من البنك الدولي بمساعدة 80 في المئة من الشعب اللبناني على 5 سنوات،
لقراءة المقال كاملاً