Press Today

المصارف قيد التصفية ومصرف لبنان يهلك بالخسائر

علي نور- اعتاد اللبنانيون منذ حصول الانهيار المالي على الأرقام التي تعكس تراجع القطاع المالي وتآكل ميزانياته، سواء من ناحية المصارف التجاريّة التي يتراجع حجم موجوداتها باستمرار، أو من جهة المصرف المركزي، الذي ينزف منذ أكثر من سنة من احتياطته. لكنّ أرقام شهر تشرين الأول التي جرى الإعلان عنها منذ أيام، خرجت بحقائق جديدة وصادمة، سواء من ناحية حجم التآكل الحاصل في القطاع المصرفي، أو من جهة التغيّرات السريعة والغامضة في تركيبة موجودات مصرف لبنان.
لقراءة المقال كاملاً