Press Today

المصارف والصمت الأسوَد

فؤاد خليفة – مدير الامتثال فرنسبنك ش.م.ل.- الكثير كُتِبَ وسوف يُكتَبْ عن نهاية سنة 2019 وسنوات 2020 و2021. حتى سنة 2022 تتحضّر للانضمام الى مجموعة من السنين رأينا خلالها انكسار نموذج عيشِنا وتنامي الفروقات المجتمعية بسبب الاختلال بالتوازن الذي سبَّبه ويُسبِّبه عامل فقدان الثقة بكل شيء: بالدولة وما ترمز اليه، بالنظام السياسي وفشلِه الذريع، بالسياسات الاقتصادية والمالية وغيابها شبهِ التام، بالقطاع المصرفي وخسارته لدوره المحوري في المجتمع، وبالسياسات النقدية التي نجحت وبكلفة مرتفعة بالابقاء على تماسك النظام والنموذج، الى أن وصلت الى حدود امكانياتها أمام فشل الطبقة السياسية بالقيام بأدنى واجباتها.
لقراءة المقال كاملاً