Press Today

بين الطاقة المُستدانَة والتنمية المستدامَة

د. مريم شيحا- يعتمد لبنان بشكل كبير على استيراد المشتقات النفطية التي تمثل 95 بالمئة من حاجاته من الطاقة، في انتظار استكشاف حجم مخزون حقول الغاز (والنفط) المحتَمَلة في منطقته الاقتصادية البحرية الخالصة، كما تظل الإمكانات في مصادر الطاقة المتجددة محدودة، خصوصا الطاقة الكهرومائية التي توفرها حالياً معامل الليطاني بطاقتها الدنيا بسبب العجز عن صيانتها، والطاقة الشمسية التي لا تزال حديثة العهد، كما لا يزال إنتاج الطاقة عبر الرياح ضمن الخطط المستقبلية، على الرغم من وجود إجازة إنتاج لها في سهول عكار، أسير العقبات والكيديات السياسية التي تعيق الإستفادة منه، بالرغم من إمكاناته الواعدة.
لقراءة المقال كاملاً