Press Today

بين جدلية الصلاحيات والسياسات الخاطئة مَن يتحمل تبعات خسائر القطاع المصرفي؟

معن االبرازي- السياسات النقدية والمالية التي ترميها السلطة السياسية في ملعب حاكم مصرف لبنان رياض سلامة للتبرؤ من مفاعيلها ونتائجها، سيكون رده عليها واضحا، فهو لديه أيضاً مستمسكات على كل القوى السياسية، وعلى بعض مَن هاجموه وصعّدوا الحملة بوجهه ودفعوا رئيس الحكومة إلى تهديده، وليس من مصلحتهم أن يفرج سلامة عما في جعبته
فيما تعجز الحكومة عن تعيين نواب للحاكم ورئيس لهيئة الرقابة على المصارف ومفوض الحكومة لدى مصرف لبنان.
لقراءة المقال كاملاً