Press Today

تراجع الإستهلاك مؤشر خطير يُنذر بأزمة

البرفسور جاسم عجاقة- الأزمة الإقتصادية التي يعيشها لبنان هي نتاج غياب السياسات المالية للحكومات المُتعاقبة. وهذا الأمر يُمكن ملاحظته من خلال توزيع الناتج المحلّي الإجمالي على القطاع الأولي، الثانوي وقطاع الخدمات. عند الإنتهاء من الحرب الأهلية اللبنانية في تسعينات القرن الماضي، كان الإستهلاك يبّلغ حدود ال 4 مليار دولار أميركي. وأخذ بإلإرتفاع في السنين اللاحقة حتى وصل إلى 20 مليار دولار أميركي في العام 2005 . في نفس الوقت إرتفع الدين العام من 3 مليا ا رت دولار أميركي إلى 38.5 مليار دولار أميركي مما يعني أن قسم كبير من هذا الإستهلاك تمّ تمويله بشكل مباشر أو غير مباشر من خلال هذه الإستدانية
لقراءة المقال كاملاً