Press Today

خريطة الأزمة: محورها السياسات النقدية والقطاع المالي

محور الأزمة وقلبها كان القطاع المالي. كل السياسات كانت تمرّ من هناك. وعندما وقع القطاع المالي انهار الهيكل بكامله. ما يقال عن أن الأزمة سببها الدين السيادي واهم. فهناك أربعة عوامل كانت محفّزة لمحور الأزمة: السياسات النقدية أولاً، ثم السياسات المالية، وبعدها سياسات الإنتاج، وأخيراً العقوبات.
لقراءة المقال كاملاً