Press Today

ساعات التغذية إلى ارتفاع... والتعرفة الجديدة قريبة من "المولدات"!

سلوى بعلبكي- يعد وزير الطاقة والمياه وليد فياض بزيادة ساعات التغذية إلى حد 10 أو 12 ساعة يوميا بمساعدة الدول العربية والبنك الدولي، على أن يترافق ذلك مع زيادة “تعرفة منصفة” للمواطنين تدريجا. يأتي ذلك في سياق خطوات كانت تلاقي رفضاً مطلقاً من الوزراء السابقين لمجرّد البحث فيها، وكان هاجسهم وهمّهم مشروع البواخر كخيار وحيد موقت دائم لتأمين الطاقة. الخيارات البديلة التي أصبحت مقبولة كما الاستجرار من مصر والدول العربية، مع ما يستتبع ذلك من تأهيل لخط النفط بين لبنان وسوريا، كان قد عارضها بشراسة وزير الطاقة الأسبق سيزار أبي خليل، و”استورد” في مواجهة إدارة المناقصات مطالعة تعتبر أن الاستجرار ورد من باب الاستطراد في قرار مجلس الوزراء رقم 84 تاريخ 21/5/2019 أي “ورد سهواً” بدل الصيغة المألوفة “سقط سهوا” وفق ما يوضح المدير العام للمناقصات جان العلية لـ”النهار”. من الخيارات المعتمدة حالياً استيراد النفط الثقيل من العراق واستبداله بنفط صالح للاستخدام من مؤسّسة كهرباء لبنان، على أن تسدّد الدولة الثمن للعراق على شكل خدمات. وفيما يحرص الوزير وليد فيّاض على تطبيق القانون ويصرّ على إجراء المناقصات في إدارة المناقصات،
لقراءة المقال كاملاً