Press Today

سرّوع: كفى تمويلاً للفساد من أموال المودعين

يقول الخبير المصرفي والمالي د. جو سرّوع أن الحديث عن التوزيع العادل للخسائر، كلام باطل يُراد فيه حق. من هذا المنطلق يشير الى إن العدل يقضي بإحقاق الحق. والحق، برأيه، يتحقق عندما نحدد من استدان ليموّل الهدر والفساد والسيادة المفتَقدة واستباحة موارد البلاد وحقوق العباد والحوكمة العصية على الإصلاح كونها عدوّة النفوذ. والباطل ألا يقرّ المستدين بحق دائنيه عليه، وفي أساسهم وغالبيتهم المطلقة المودعون. ويؤكد سروع في حوار مع “نداء الوطن” أن استدانة الدولة تمت عبر قناتين غذّت الواحدة الأخرى، وهما المصارف والمصرف المركزي، ويتحمّلان كل على قدره مسؤولية قرار تمويل اختلال “مزمن” في المالية العامة تمثل بالحلقة المفرغة لتنامي العجز في الموازنة والدين العام.
لقراءة المقال كاملاً