Press Today

سياسة نقدية تقدمية هي البديل الوحيد*

يانيس فاروفاكيس- بينما تتراجع جائحة كورونا في الدول المتقدمة، فإن أحوال المصارف المركزية فيها تشبه أحوال الحمار الذي يُضرب به المثل. فهو حمار كان يشعر بالجوع والعطش بنفس القدر، وقد مات لأنه لم يستطع الاختيار بين التبن والماء. إن صنّاع السياسات الذين تنتابهم الحيرة بين القلق من التضخّم والخوف من الانكماش الاقتصادي، يتبنون نهج الانتظار وترقب ما قد يحصل، وهو نهج عالي الكلفة. فقط إعادة التفكير بأدواتهم وأهدافهم، بشكل تقدّمي، يمكن أن تساعدهم في لعب دور مفيد، على الصعيد الاجتماعي، بعد انتهاء الجائحة.
لقراءة المقال كاملاً