Press Today

صندوق دعم الأمن الاجتماعي لمتضرري الأزمات في لبنان

فيصل أبو زكي- أدت الأزمة الاقتصادية والمالية في لبنان إلى تراجع كبير في المداخيل والقوة الشرائية للبنانيين من موظفي القطاعين العام والخاص والمتقاعدين والمزارعين والعمال المياومين واصحاب المهن الحرة. وأضيفت إلى معاناة اللبنانيين ابتداء من مطلع العام 2020 النتائج الاقتصادية لانتشار وباء كورونا واعانن حال التعبئة العامة التي أدت إلى شلل في مختلف القطاعات وتراجع حاد في الحركة الاقتصادية، وموجة من الاطالة إضافية، خصوصا بين صفوف الشااب والفئات الاجتماعية الأكثر هشاش
لقراءة المقال كاملاً