Press Today

ضوء أخضر دولي لإنقاذ لبنان

خضر حسان- ضاق الخناق الاقتصادي والمالي على لبنان عن طريق طرفي الكماشة، الداخلي والخارجي. الأول تكفّلت الطبقة السياسية بإطباقه من خلال فوضوية سياساتها، فيما شكّ ل الصراع الدولي بين الولايات المتحدة الأميركية وإيران ومَن يدور في فلكهما من دول أخرى، الطرف الثاني للكماشة. اشتد الضغط حتى ظهرت مؤشرات الغيبوبة السياسية والاقتصادية والمالية بوضوح يُنذر بالكارثة، التي لن يحتملها أيّ منأ طراف االصراع، ولا أركان السلطة الخائفين من انهيار الهيكل فوق رؤوسهم. لذلك، شكّل المؤتمر الاستثماري اللبناني – الإماراتي الذي انطلق يوم الإثنين 7 تش رين الأول في أبو ظبي، نقطةً تلخّص اتفاقاً ضمنياً على تهدئة الصراع وافساح المجال أمام لبنان لالتقاط أنفاسه. فليس من مصلحة أحد خسارة أرض يمكن استغلالها كحديقة خلفية في كل صراعات المنطقة.
لقراءة المقال كاملاً