Press Today

عضلات "صيرفة" لم تلوِ ذراع سعر الدولار و"المركزي" يواجه بمفرده وقف المنصة للمؤسسات وحصرها بالأفراد... فماذا يدور في رأس الحاكم؟

سلوى بعلبكي-يحاول #مصرف لبنان، كعادته، شراء الوقت، وشراء ما أمكن أيضا من الليرات اللبنانية المخزّنة في بيوت اللبنانيين وصناديقهم، محاولا عبر منصة #صيرفة “شفط” نصف الكتلة النقدية تقريبا التي وصلت الى حدود 72 تريليون ليرة، بعدما تسرب أنه استعد لهذه الغاية بمليار دولار إستحصل عليها من استثماراته، وشرائه المباشر للدولار من السوق الموازية، لعل وعسى يقدر بذلك على لجم نسبة التضخم، والسيطرة على لجام #الدولار، لكبح إندفاعه صعودا بصورة دراماتيكية تنذر بالأسوأ إقتصاديا واجتماعيا.
لقراءة المقال كاملاً