Press Today

على الرغم من إقرار قانون التنافسية … الإحتكار في أعلى مستوياته

جاسم عجاقة- يُعرّف الإحتكار في علم الإقتصاد على أنه «قدرة لاعب إقتصادي على التأثير على سعر سوق سلعة مُعيّنة»، فإذا كانت هذه القدرة موجودة فهذا يعني أن الإحتكار موجود، أمّا إذا كانت هذه القدرة غير موجودة فهذا يعني أن الإحتكار غير موجود. عوارض الإحتكار تُترجم عادة بفقدان السلع من السوق وإرتفاع أسعارها بشكلٍ غير مُبرّر إقتصاديًا. أيضًا تُشكّل ليونة أو عدم ليونة الأسعار مؤشّرًا ذا ثقة على وجود الإحتكار في إقتصاد مُعيّن.منذ بدء الأزمة في العام 2019 والتجار (العديد منهم) يُحقّقون أرباحًا غير مشروعة مع إعتماد سعر السوق السوداء لتسعير الرسم الجمركي والضريبة على القيمة المضافة وهو أمر غير قانوني بحكم أنه لا يُمكن المُتاجرة بالضرائب السيادية! فالتجار الذين يشترون قسما من دولاراتهم من السوق السوداء وبحكم أنهم لا يملكون فواتير لشراء هذه الدولارات، يدّعون بأنهم إشتروا الدولار على سعرٍ مُرتفع وهو يُسعّرون الرسم الجمركي والضريبة على القيمة المُضافة على سعر الدولار الرسمي أي 1507.5 ليرة لبنانية. لكن هذا الأمر غير صحيح فقسم منهم يقوم بإصدار فواتير حيث نرى عليها بكل وضوح أنهم يُسعرون الضريبة على القيمة المُضافة على سعر دولار السوق السوداء،
لقراءة المقال كاملاً