Press Today

عمر طويل ممدّد لفوضى الأسواق والأسعار والإحتكارات والوكالات الحصرية قانون المنافسة ينضمّ إلى سلسلة القوانين المفخّخة والمعلّقة

خالد أبو شقرا-لم يخالف مصير قانون المنافسة 281/2022، منهجية التعطيل التي تنتهجها المنظومة. فالقوانين الإصلاحية الأساسية، ولا سيما تلك المشمولة في الورقة الإنقاذية لحكومة الرئيس نجيب ميقاتي الثالثة، تشبه «حكاية إبريق الزيت». إن أقررناها أم لم نقرّها، النتيجة تبقى نفسها ولا شيء يتغير. فإن قدّر لها إقرار المراسيم التطبيقية لها، فستبقى قوانين مفخخة بالعراقيل التي تضمن عدم المسّ بمصالح كبار المستفيدين.قانون المنافسة الذي أقرّه البرلمان اللبناني في 15 آذار الفائت ونشر بتاريخ 17 آذار في الجريدة الرسمية، إنضمّ إلى أترابه من قوانين تشكيل الهيئة الناظمة للكهرباء والطيران، وسلامة الغذاء، المجمّدة، والتي يعمل على تفريغ مضمونها من هدفه الحقيقي.
لقراءة المقال كاملاً