Press Today

عن المشاركة السياسية للنساء في لبنان

سفيرة الدانمارك في لبنان ميريتي جول-سفيرة فنلندا في لبنان تاريا فرنانديز-سفيرة ايسلندا في لبنان-أونور أورادوتير راميت-سفير النرويج في لبنان مارتن ايترفيك-سفيرة السويد في لبنان آن ديسمور-بينما يرزح #لبنان تحت وطأة أزمة مالية واقتصادية واجتماعية وسياسية معقّدة وغير مسبوقة، تنتشر رسالة خطيرة تؤطر قضايا المرأة باعتبارها أقل أهمية من باقي القضايا. يهدد القبول بهذا الزعم الخاطئ بمحو الإنجازات التي تم تحقيقها إلى اليوم في نضالات المساواة بين الجنسين وحقوق المرأة في لبنان. تبرز، في الوقت الراهن، حاجة ملحّة وفورية لتصحيح المسار السائد المعتمد على مفهوم “التقدم خطوة إلى الأمام، وخطوتان إلى الخلف”، من أجل الحفاظ على النضالات الطويلة للنساء وحُلفائهن، ولإرساء إنجازات جديدة راسخة مستقبلًا. لا أعذار تبرر إلغاء أولوية قضايا المرأة، خصوصًا في ظل وفرة البيانات والبحوث التي تُظهر أهمية دور المرأة الإصلاحي في الدول التي تعصف بها الأزمات. الوقت الآن، لا يزال متاحًا للتحرك والعمل.
لقراءة المقال كاملاً