Press Today

فجوة الثروة والدخل

الدكتور لويس حبيقة- الظلم موجود في كل المجتمعات لأسباب سياسية واجتماعية وثقافية وغيرها. من أهم مؤشرات الظلم هو فجوة الثروة والدخل. هذه الفجوة ممكن أن تكون واسعة وظالمة، مما يعني وجود الكثير من الفقر والعديد من الفقراء. من المؤشرات المعلنة المخيفة هي حصة الأغنياء المرتفعة من الدخل الوطني حتى في الغرب. لا شك أن الاحصائيات أسواء في أغلبية الدول النامية والناشئة. حصة الـ 1% الأكثر غنى في الولايات التحدة وأوروبا ارتفعت من 8% من الدخل القومي في سبعينات وثمانينات القرن الماضي الى 11% اليوم في أوروبا و 20% في الولايات المتحدة. حصة الـ 1% الأكثر غنى من الثروة الوطنية في الولايات المتحدة ارتفعت من 25% من أواخر القرن الماضي الى 40% اليوم. هذه الوقائع سببت نشوء وازدهار اليمين المتطرف عالميا وخاصة في أوروبا. كما سببت الغضب الواضح تجاه المهاجرين والأجانب كما تجاه الأغنياء. خطورة هذه الأرقام لا تقتصر على الاقتصاد بل تصل الى السياسة والمستقبل.
لقراءة المقال كاملاً