Press Today

في التحرّر من سرديات الأزمة: الخشية من تجديد اقتصاد المديونية والريع

عبد الحليم فضل الله- الطريق إلى فهم الأزمة في لبنان مليء بالأوهام والالتباسات المغلوطة والمقصودة في آنٍ، وهذا يؤثّر على خريطة الحل وسبل التعافي، ويترك بصماته على الوجهة المستقبلية للاقتصاد، بل على تقرير مصير الدولة والنظام. إنّ تفيكك تشابكات الأزمة وإعادة رسم الخطوط الخفيّة التي تربط بين عناصرها، سيحررنا من السرديات التي أريد لها أن تظلل وعينا لها، ويراد منها الآن أن تعيد تجديد النموذج الذي فشل فشلًا مدوياً وأوصلنا إلى السقوط الكبير هناك سردية عامة لا تخلو من صحة، لكنها استخدمت للتقليل من حدّة الخلل في السياسات التي أفضت إلى المأزق الراهن. بحسب هذه السرديّة، إن جوهر المشكلة يكمن حصراً في تحوّل الاقتصاد اللبناني من اقتصاد خدمات إلى اقتصاد ريعي في ربع القرن الأخير.
لقراءة المقال كاملاً