Press Today

في موازنة 2022 ما هو أخطر من زيادة الضرائب

عزة الحاج حسن- تثير موازنة العام 2022، المرتقب بحث بنودها في الأيام القليلة المقبلة، قلق المواطنين بفئاتهم كافة، من أن تتضمن ضرائب جديدة أو رسوماً تزيد الضغوط المعيشية عليهم، وقد سلب انهيار العملة اللبنانية منهم أكثر من 90 في المئة من قدرتهم المعيشية.بعد نحو عامين على الفوضى في الإنفاق المالي، تستعد الحكومة، المعطلة أعمالها منذ أشهر، لإقرار موازنة العام 2022 تماشياً مع تطلعات المجتمع الدولي وشروط صندوق النقد الدولي، في إطار خطة التعافي المرجوة. وتعتزم الحكومة إقرار موازنة عامة من دون أي معيار واضح لاحتساب النفقات. فقد اكتفت وزارة المال باعتماد التقدير المباشر فقط في مشروع الموازنة. كذلك الأمر بالنسبة إلى الإيرادات، فلا معيار لتعديلها باستثناء ما نصت عليه المادتان 109 و133، وفي هاتين المادتين تحديداً ما يُنصب للمواطنين ويستنزف ما تبقى لهم من مقدرات.
لقراءة المقال كاملاً