Press Today

لبنان في عين العاصفة: ندفع أو لا ندفع؟ الأولوية للإقتصاد مهما كلّـف الثمن

موسى عز الدين- ارتفاع الدين العام بشقَّيه الداخلي والخارجي إلى مستويات عالية يصعب السيطرة عليها يؤدّي، بشكل عام، إلى عواقب وخيمة اقتصادياً واجتماعياً تبدأ بارتفاع
فاتورة خدمة الدين على حساب تحقيق نموّ اقتصادي مستدام، وقد لا تنتهي عند حدود انكماش اقتصادي فقط، بل قد تصل إلى أزمات مالية خانقة تصعب السيطرة عليها عبر قرارات نقدية أو ماليّة كلاسيكيّة من دون ارتدادات داخلية وخارجية. هذه الحالات أوصلت عدداً من الدول إلى الهلاك كالأرجنتين والإكوادور واليونان… وللأسف لبنان في صلب هذا المسار اليوم.
لقراءة المقال كاملاً