Press Today

ما العوامل التي قد تُقنع الناس بمغادرة الشارع؟

بروفسور غريتا صعب- قد يكون ما يمرّ به لبنان أزمة ثقة أكثر منه أزمة اجتماعية. علماً أنّ العامل الاجتماعي والاملاءات الضريبية، التي وصلت الى حد لم يعد أحد يتحمّلها هي التي أشعلت هذه الشرارة. قد تؤدّي أزمة الثقة هذه الى بقاء الناس في الشارع، ولا سيما أنّهم لا يثقون بالمسؤولين ولا بسيرة المسؤولين ولا كيف تعاطوا مع الشأن العام منذ سنة 1990 لغاية الآن. قد لا تكون البنود التي سردها رئيس الحكومة كافية، ولا هي تفي بالغرض المطلوب وما ا زلت مبهمة، ولا سيما في ما يخصّ المجالس والمؤسسات والدمج والأملاك البحرية. وقد نحتاج الى نوع من التغيير في سبيل امتصاص النقمة العارمة.
لقراءة المقال كاملاً