Press Today

متى تنتهي السوق السوداء ويوحّد سعر الليرة

ماهر حسين- يعتبر فقدان الثقة أكبر خطر على النظام المالي عموماً والأكثر خطورة على الشأنين الاقتصادي والاجتماعي – المعيشي. فعندما تنهار الثقة بين شركاء الإنتاج والمصارف بسبب فقدان العملة الصعبة «الدولار»، ويفقد المواطنون ثقتهم بقدرة المصارف على تلبية الطلب على الدولار، وتعجز الدولة ممثّلة بمصرفها المركزي عن التدخّل في السوق للحفاظ على السعر، يدبّ الذعر وتُترك العملة الوطنية لتلاقي مصيرها في السوق السوداء. تتراجع قيمتها وسط جفاف السوق من الدولارات،
لقراءة المقال كاملاً