Press Today

مخاطر تضخمية في لبنان

يتّجه لبنان اليوم في مسار انحداري حادّ . فمع ارتفاع سعر صرف الدولار الذي لامس 13000 ليرة آخر الأسبوع الماضي، ومع تسجيل عجز مي ا زن المدفوعات 01.1 مليارتدولار في نهاية السنة الماضية، لم تعد هناك آفاق واضحة للحلّ في المدى المنظور. لذا أصبح واضحاً أن هناك حاجة ماسّة إلى تدفقات مالية خارجية تأتي بالعملات الصعبة
لتضبط الوضع قليلا . هكذا، تكوّن جو عام عند أصحاب الق ا رر في السلطة، مفاده أن لا مجال متوافراً إلا اللجوء إلى صندوق النقد الدولي. بدأت هذه السلطة بالتفكير في تنفيذ شروط الصندوق قبل أي برنامج معه. أوّل هذه الشروط المطروحة جدياً، رفع الدعم وتحرير سعر الصرف. المشكلة أن رفع الدعم، قد يحدث صدمة كبيرة من دون خطة شاملة تنظر في توقّي التبعات الاجتماعية والاقتصادية الناتجة عن الرفع.
لقراءة المقال كاملاً