Press Today

مسألة التغيير في لبنان [1]: اقتصاد متوغّل في ريعيته

نجيب عيسى- الخلاصة العامّة التي تحمل في طياتها بقية الخلاصات، هي أن المسار التاريخي للاجتماع اللبناني السياسي والاقتصادي كان محكوماً على الدوام بكون لبنان جزءاً من المشرق العربي له أهمية خاصة كمنصّة لإحكام الغرب الاستعماري سيطرته السياسية والاقتصادية على الداخل. ففي هذا السياق قام هذا الاجتماع على ركيزتين أساسيّتين هما الطائفية السياسية والاقتصاد غير المنتج. وقد ارتبط نشوء هاتين الركيزتين بداية بالدور الوظيفي الذي لعبه لبنان (جبل لبنان وبيروت تحديداً) كمنصّة يتغلغل منها نفوذ الغرب السياسي والاقتصادي في القرن التاسع عشر لبسط نفوذه على المشرق العربي، مستفيداً من موقع لبنان الجغرافي والعلاقات التاريخية لبعض طوائفه مع البلدان الأوروبية، ومن النزاعات التي كانت قائمة بين الموارنة والدروز في جبل لبنان.
لقراءة المقال كاملاً