Press Today

مسؤولية الإنهيار تتحمّلها الدولة قبل الجميع

بروفسور غريتا صعب- لم تأتِ تطمينات المصرف المركزي في شأن الودائع المصرفية واستقرار سعر صرف العملة بالشيء الكثير، ولم يخبرنا ما لا نعرفه، علماً أنّ وضعية المصارف والليرة اللبنانية ليست في أحسن حالاتها كما يدّعون، وسعر صرف الليرة في السوق السوداء هو الغالب على الوضع. مع الانهيار الحاصل، لا بدّ من القول إنّ اجتماع بعبدا المالي، والبيان الذي صدر عنه، أقصى ما يُقال عنه إنّه مبهم. ضوابط رأسمال ومنع التحويلات الى الخارج تدلّ الى أزمة سيولة تتفاقم، من اسبوع لآخر، حتى بات الامر أشبه بالتسوّل بالنسبة الى المودعين.
لقراءة المقال كاملاً