Press Today

مصارف لبنانية تجد صعوبة في رفع رساميلها... فما مصيرها؟

سلوى بعلبكي- ينوء القطاع المصرفي منذ اندلاع ثورة 17 تشرين، وما قبلها بقليل بحملين يضغطا على كاهل إدارات المصارف، الأول فقدان السيولة بالعملة الصعبة، وانعكاس
ذلك على العلاقة مع المودعين، والمصارفالمراسلة، وحركة التسليف، وفتح الاعتمادات، والثاني، هو الإنصياع لقرارات مصرف لبنان وتطبيق التعاميم التي تصدر
لقراءة المقال كاملاً